الخميس، 6 يناير، 2011

إن هان الأقصي يهون العمر ..



إلقاء من أبدع ما يمكن  لكلماتٍ من أقوي ما كتب الرائع  فاروق جويده .. نشكرك أستاذ وسام كثيـــــــــــــــراً.............و معها :                                                                                       من عشر سنين


مات أبـي برصاصة غدر

كـفـنـت أبـي في جفـن العين

ولـن أنـسى عنـوان القـبر



فـأبـي يتمدد فـوق الأرض

بـعرض الوطـن.. وطـول النـهر

بين العينين تنـام القـدس

وفي فـمه.. قـرآن الفـجر



أقـدام أبـي فـوق الطـاغوت

وصدر أبي أمواج البحر

لمحوه كـثيرا في عكـا

بين الأطـفـال يبيع الصبر



في غـزة قـال لمن رحلـوا

إن هان الوطن يهون العمر

نبتـت أشياء بقـبر أبـي

بعض الزيتون ومئـذنـة.. وحديقة زهر



في عين أبـي

ظهرت في اللـيل بحيرة عطـر

من قـلـب أبـي

نـبتت كالمارد كـتـلة صخر



تساقـط منها أحجار في لـون القـهر

الصخرة تحمل عنـد اللـيل

فـتنجـب حجرا عند الفجر

وتـنجـب آخر عند الظـهر



وتـنجـب ثالث عند العصر

أحجار الصخرة مثـل النـهر

تـتدفــق فوق الأرض..

بعرض الوطن.. وطـول القـبر



ومضيت أطـوف بقـبر أبـي

يده تـمتـد.. وتحضنـني

يهمس في أذنـي

يا ولدي أعرفـت السر؟

حجر من قـبري يا ولـدي

سيكـون نهاية عصر القـهر



*********



لا تـتـعب نـفـسك يا ولـدي

في قـبري كـنـز من أسرار

فالوحش الكـاسر يتـهاوي



تـحت الأحجار

عصر الـجبنـاء وعار القـتـلة

يتـواري خـلـف الإعصار



خدعونـا زمنــا يا ولدي

بالوطن القـادم.. بالأشعار

لـن يطلـع صبح للجبنـاء



لـن ينـبت نـهر في الصحراء

لـن يرجع وطن في الحانـات

بأيدي السفـلة.. والعملاء



لـن يكـبر حلم فـوق القـدس

وعين القـدس يمزقـها بطـش السفـهاء

لا تـتـرك أرضك يا ولـدي



لكلاب الصيد.. وللغـوغـاء

أطــلـق أحجارك كالطـوفـان..

بـقـلـب القـدس.. وفي عكـا



واحفـر في غزة بحر دماء

اغرس أقـدامك فـوق الأرض

فـلـم يرجع في يوم وطن للغـرباء



**********



باعونا يوما ياولدى فى كل مزاد

اسأل ارشيف المأجورين

وفتش اوراق الجلاد



اسأل امريكا ياولدى

واسأل اذناب الموساد

إن ثار حريقا فى الاعماق يثور الكهنة ... والأوغاد



فتصير النار ياولدى ظلال رماد

سيجىء اليك الدجالون

بأغنية عن فجر سلام



السلم بضاعة محتال

وبقايا عهد الاصنام

والسلم العاجز مقبرة

وسيوف ... ظلام



لا تأمن ذئبا ياولدى

أن يحرس طفلا فى الارحام

لن يصبح وكر السفاحين

وإن شئنا ...ابراج حمام



لن ينبت وطن ياولدى

فى صدر سجين

لن يرجع حقا

فى انفاس المخمورين



حجر فى كفك يا ولدى

سيف الله فلا تأمن

....من شربوا دم المحرومين



من اكلوا لحم المسجونين

من باعوا يوما قرطبة

من هتكوا عرض فلسطين



فأقطع اذناب الدجالين

واهدم أبراج السفاحين

لتعيد صلاح ...الى حطين



فى وطنك قبرك ياولدى

لاتترك ارضك مهما كان

اطلق احجارك ياولدى فى كل مكان



ابدأ بخطايا داود

واختم برؤوس الكهان

لاتترك فى الكعبة صنما

ولتحرق كل الأوثان



لن يصبح بيت ابى لهب

فى يوم دار أبى سفيان

لاتسمع صوت ابى جهل

حتى لو قرأ القرآن



الأحد، 31 يناير، 2010

كيف استعذبنا الهوان ؟؟!!


كيف استعذبنا هذا الهوان المطبق علي حياتنا وأنفسنا وكأن لا خيار لنا غير الذل طريقا واحداً لا بديل له ولا حياد لنا عنه ؟ ؟!! اننا نري ما نري من ضياع وظلم وتيه أمام اعيننا ولا نتوجع ولا نتألم وكأن الحياةخلت من كل الألوان سوي ألوان الهوان والذل والضغوط النفسيه والاجتماعيه والاقتصاديه ذلك بأننا اعتنقنا افكارا ً لا تمت الينا بصلة .. وآمنا باختيارات واهتمامات ليست من قيمنا ولا من شريعتنا بل خطونا باتجاه خطوات أعداء هذا الدين الذي ظلمه أصحابه فظلموا انفسهم فاعتنقناها وصرنا نطبقها في حياتنا التي هي أقرب لهدم الحياة نفسها لا لإصلاحها .. وتركنا عزةً وشأناً وكرامة أضعناها في سبيل لا شئ سوي الرضوخ لموجات وأصوات أصبحت أعلي صوتاً منا وأعلي مكانة وأقوي منزلة - لا لحق ٍ لها أو معها بالطبع - إنما فقط لمجرد اعتلائها منصة القياده بضعفنا وانقسامنا وتحولنا عن طريق الله وتحقيق شرعته لانحرافنا عن الطريق القويم ولانهزامنا الصريح الواضح أمام كل ما يبهر العيون -لا القلوب -, والسقوط في بؤرة الاغراءات الدنيويه والسعي وراء الشهوات ,وعدم استقامة قلوبنا علي ما يطهرها ويصلحها, وعدم مقاومة ضعف أنفسنا الذي يكبل احساسنا بالكرامه والعزه ... ولتنازلنا برغبة ٍ منا عن استلام راية الحق واعلائها ومقاومتنا لكل ما يسمح بنشر دين الله –عز وجل - .. ولتناسينا مقتضيات اسلامنا وأوامره واتباع منهجه والسير علي طرق الصلاح والأخلاق والحق . ان أفراد هذه الأمه - التي لم تعد من أتباعها اليوم انبهرت بالاغراءات الماديه والدنيويه -, وأسلمت القياد لكل من تري بيده قوه .أي قوه بأي شكل وعلي أي صورة , لأنها استسلمت لشلل عقولها , وأ صابتها اللامبالاه وإتباعها الميسر من الأمور مما لا تحتاج للتفكير فيه والعمل والجهد عليه . فلِمً لا تقنع بمن يتصرف في واقعها ويفكر بديلاً عنها ويحمل همَّ الحياة عنها وينظم ويتخذ قراراتها حتي لو كان في ذلك موتها .؟؟!! ..فهل هناك صورة للموت أقسي من هذه الصوره ؟؟ !! . ألا تعتبر هذه ميتة ؟! ميتة حياة في القلوب .. موت العزه في النفوس . موت الكرامه في كل روح مسلمه .. بل حتي قتل اسلامنا الذي ندَّعيه لأننا لم نخلص له ولم نسلِّم له عقلاً وروحاً وتطبيقاً ,أسأل الله أن ينير قلوبنا وعقولنا لنبصر درب الهدي والعزه والصلاح ... درب الجنة.

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009

دعوة للحياة ...




لا تستسلم لموت الحياة داخلك , فالحياة مستمرة مهما أنكرتها أنفسنا المتعبه , المحمله بأعباء الحياة والمثقله بجراحنا وضعفنا , لن نتهم الحياة بعد اليوم بل سنلقي باللائمه علي صمت أنفسنا الغالب علي أحوالنا , المستجيب لضغوط الحياة وقسوتها والطائع لها رغم مرارتها , ترانا استعذبنا الألم حتي امتزج بأرواحنا وصار ظلا ً ملازماً لنا بل بات كيوم يُعَدُّ من أيام عمرنا ؟!! اظن ان البعض قد يسير إلي لقيا الهموم كأنه علي موعد حتميٌ معها , فهل عليه التقيد بمواعدتها ؟؟ نعم .. صحيح أننا قد نسيرُ إليها رغما ً لا اختيارا ً لكن ... أن نظل أسراها !!.. فذلك يكن بمحض إرادتنا لان الله – عز وجل – منحنا قوتان قوة الادراك والبصيره وقوة الاراده والفعل , فمتي أدركنا أن الألم والتعاسه تحاول التمكن من أنفسنا فعلينا حينها أن نسعي للتغيير ومجاهدة اسبابه لئلا نترك أنفسنا فريسة للهم و وتمكن الضعف والاحباط منا ولنستعين بالعزيز الرحيم ندعوه رغباً ورهبا ً .. نسأله أن يصرف عنا السوء ويبد ل احزاننا فرحا ً ويرزقنا سكينةَ وأمنا , , ولننفض عن أرواحنا غبار الألم والاستسلام للحزن والهم ولنفرُ من قيدها الآسر المتحكم فينا ؟!! و لنحيا بقبساتٍ من نور الحرية والسكينه والأمل ولننعم بتلك الحياة علي ما يكون من أحوالها و نقتنص منها ما نستطيع من سعاده ولتستطيب حياتنا في ظل إيمان راسخ وعقيدة قويه بأن الله يرضي عن عباده المحبين المتقين فلنقترب منهم , ولنمنح انفسنا الرضي ونكافئ أرواحنا بطيبٍ ولطف , ولنسعي لتحديد أسباب الألم الذي ينهش في أنفس لا تود أن تضل الطريق بل تحاول أن تقتات الخير والصلاح ليكون زاد دربها التقوي والخوف من الخالق -عز وجل - , ولأن خالقنا الكريم الرحيم – جل وعلا – لا يحب لعباده الا الحياة الطيبة وحياة الرضا فلنشكر الرب علي هذه المنح الالهيه والنعم الربانيه و لنستزيد منها كما وعدنا الخالق - جل وعلا – ( ولئن شكرتم لأزيدنكم ) ,فالمنان لم يخلقنا عبثا ولا ظلما ولا ليشقينا بل منحنا نعما لا تحصي وهو بعباده كريمٌ منان , وأراد لنا الفلاح والنعيم في الدنيا والآخره , فلا يرتضي الشقاء لعباده الصالحين بل أراد الحياة الطيبه لهم في الدنيا والآخره .

الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

انه الخوف ......



انه الخوف حقاً .. هذا الخطر الذي ينازع أحلامنا ويسيطر علي وجودها أوقاتاً عدة ..لكنه ما يلبث أن يرحل عنا مستسلما ً لتصميمنا وقوة عزيمتنا ورفقة ً تأخذ بيدنا تمدنا بالحياة حينا ً وبالنصح الصامت حيناً آخر . هذا الخوف الذي ينسينا طعم السعاده وينسينا أحلامنا وآمالنا بل وحتي وقدراتنا , تلك القدرات البشريه والانسانيه التي تحمل المرء علي معرفة حقوقه وواجباته ووجوب أدائها علي الوجه الذي يليق بها والصورة التي خلق عليها .... ان هذا الخوف يدفعنا للاستكانه والقلق من القادم , كل القادم ومن الجديد كل الجديد , وكل المفترض بنا أن نجتهد فيه , فيحد من امكانيات هائله وقدرات من المحتمل ان تغير أبوابا ً مغلقه , وتفتح العقول والقلوب لبشائر خير يحتاجها الانسان كل انسان في الأرض كافة , بل انه أيضا ًيمنعنا أحيانا من محاولة استعادتنا لانسانيتنا وكرامتنا بل يمنعنا من احياء كل ما نملك من فكر و ابداع و طاقات ايجابيه نواجه بها ما في الدنيا من صعاب , ويقتل فينا ايماننا بأنفسنا وينتزع احترامنا لها , ونخضع وقتها لكل ما يشين هذه النفس بدعوي أننا لا نستطيع الاقدام علي المواجهه او تغيير ما يواجهنا من سلبيات قد تعيق خطواتنا في الحياة . ان الخوف يشبه المرض الذي نحمله ونتجه به أينما ذهبنا فلا هو يتركنا ولا نحن نتركه فإن لم نبحث له عن دواء فقد يصير داءاً ملازما لناً فيخذلنا متي أردنا اتخاذ موقف ما في الحياة ويتجه لتضليلنا وفقداننا لوعي الفهم وتقدير الأمور ورؤية الحقائق كما هي بل يوجهنا الي تبديل الأمور وتغيير الحقائق وتقييد النفس وايجاد أنواع كثيره من المبررات التي نسوغها لانفسنا لنصدق اننا لا نستطيع شيئا ولا نقدر علي الاتجاه صوب ما نريد أو ما يمكننا فعله أو أدائه علي الوجه المفترض بنا ,ويعمل فينا فعل السحر أو يقوم مقامَ المسكنات من الادويه والمهدئات فلا نعود نصرخ او نعاتب او نشكو أو نطالب او حتي نواجه مواقف معينه تستلزم السعي والجهد لنحيا في عزة وكرامه !! .. بل يجعلنا هذا الخوف نتنفس أفكارا ً سلبية ً وأوهاما ً زائفة ً , كما لايتركنا الاونحن فاقدي الاحترام لأنفسنا , مغمضي الأعين عن الحقائق , فاقدي الشعور لا نبصر النور ولانحتمل من يراه , نمر علي المسؤوليه مروراً سريعاً , فلا نحملها ولا نتحملها ولا نواجهها فيقضي علي العزائم وتتلاشي الاراده وتخذل الأنفس وينكسر فينا أشياء كثيره , أولها انسانيتنا التي تكاد بتمكنه منا أن تنعدم .

الأربعاء، 23 سبتمبر، 2009

اسأل نفسك صادقاً ....


هل انت مسلم ؟؟ بمَ أسلمت ولأي شئٍ استسلمت .. هل تعلمت كيف تكونُ مسلماً أم انكَ ولدت لتجد نفسك مسلماً ,مسلماً بالوراثه فقط .. فكان اسلامك اسماً فقط , هل وقفت لحظات مع نفسك لتسألها مثل هذا السؤال ؟؟ هل سألت نفسك هل أنا اخترت الاسلام أم هو اختارني !! وهل علمت أن هذه نعمة الله التي أهداها إياك فسعدت بها وفرحت قال اللـه تعالى : { فَمَن يُرِدِ اللـه أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَاَنَّمَا يَصَّعَدُ فِي السَّمآءِ كَذلِكَ يَجْعَلُ اللـه الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَيُؤْمِنُونَ } (الانعام/125)؟ إن لم تكن فعلت فإنك لم تخسر بعد بل أمامك وقت لتلحق بصفوف النابهين الفاهمين أولي الألباب , اسأل نفسك ,كيف أكون مسلما ؟ وما معني أن اكون مسلما ً ؟؟ وهل أنا أحب الاسلام فعلاً ؟ وكيف احبه ؟ وما الدليل علي حبي إياه ؟ وهل انا اسعي به وإليه لأفهمه وأتفهم صورته وحقيقته وأسباب كونه الدين الذي ارتضاه الرب لنا  ؟؟ قال تعالي (ورضيت لكم الاسلام دينا ) سورة المائدة- من آيه 3 - , وكيف أفعل ذلك فإن أجبت بأنك تحبه بالفعل وتحمد الله علي كونك مسلماً وأن هذه هديةٌ كبري من الحق سبحانه ومِنةٌ مَنَّها المولي عليك فأسأل نفسك عندها ماذا قدمت له وماذا قدَّم لك ؟ و أين جَهْدُك فيه و أين سعيك إليه ؟؟ أين عملك به ؟!!, أين أنت منه و؟أين هو منك ؟ أين موقعه من قلبك وحياتك وفكرك ؟ أين تحقيقك له واقامتك بين رياضه ؟ أين أنت من حبه وفهمه وشكر نعمة الرب لهدايتك إليه ؟ وهل انتسابك إليه يشعرك بالفخر أم تشعر بالخجل من كونك مسلماً كما يشعر بعض من المتأسلمين الذين يخجلون من كونهم كذلك ويتنصلون منه أمام الغرب الذي يرون فيه قدوتهم ورغبتهم القويه في الانتساب اليه (طبعا يبررون لأنفسهم ويتحججون بسوء حال وصورة الاسلام الآن والذي تسببوا هم أنفسهم في رسمها ) وكأن ما يحدث للاسلام هذا الدين القيم .. صنيعة نفسه بنفسه وليس من سوء تصرفات أصحابه الذين لا يحسنون صحبته ولا تطبيق تعاليمه !!!! أو تتحدث كثيييييييرا جداً في كل أمور الحياه , ولعلك تنسي أنه هو عينه الحياه وتنسي انه الذي يُشَكِّلُ صورة هذه الحياه الحقه الصحيحه وبدونه لا راحة ولا وصول لأي بر نجاة مهما غرتك دنياك وغرك بالله الغَرورقال تعالى : ( فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولايغرنكم بالله الغرور) لقمان , تَدَّعِي أنك ناجحٌ في الحياه بلا حاجة الي عون وتنسي ان الله الذي أمر بالاسلام هو المستعان .. المدبر.. المهيمن .. القادر .. الميسر لكل أمر فكيف تدع التجاءك اليه واحتمائك بشرعه واقامتك لدستوره الذي أنزله ودروبه التي حددها , فلم تسْلِم حق الاسلام ولم تستسلم اليه حق الاستسلام لتلجأ اليه في كل شأن بل تلجأٌ الي غيره أو الي عقلك فحسب معتقداً أن عقلك القاصر االضعيف قادر علي تيسير أمورك وحلِ مشاكلك , فأين اتباعك له ؟؟ فكن صادقاً مع نفسك وتحاور مع نفسك عن علاقتك به , او استمر بالخسران المبين و كن كما أنت مدعياً أنك مستسلم له متبعاً إياه (اسماً لا فعلاً).. ولن يفيدك هذا عند الله شيئاً يوم يقوم الحساب ثبتنا الله وإياكم علي طريق الحق وأرشدنا اليه   .

الخميس، 17 سبتمبر، 2009

أشارككِ همومكِ ....


هل تشعرين بالعجز ؟؟ هل تشعرين بالقهر ؟؟ هل تتذوقين مراره ؟؟ وتتحملين ضغوطاً وآلاماً نفسيه قاسيه شديده وترين الهموم تتوالي بل متراكبه فوق بعضها البعض ؟؟ , هل تبتعدين عمن حولك وتتجنبين الحديث معهم أو لا تجدين سببا أو رغبة في مشاركتهم أي شئ ؟؟, هل تشعرين أنك لا تملكين قراراً ولا اتجاهاً ولا اهتماماً لأي شئ وبأي شئ ؟؟, وكأن الحياة توقفت عندك منذ زمن . أشعر بك وأفهمك بل أقول لك أنني هي أنت ِ , نعم , أخبرك الحقيقة وأشاركك كل ما يؤلمك , وأحاول البحث جاهده عن السبب بل الأسباب التي تكاد تكون معروفه لنا أحياناً بالفعل لكن هناك امراً خفياً عنا يجعلنا غير ساعين لتغيير هذا الألم ورفع هذا الضيق والهم عن أجواء ومسار حياتنا التي قد يحسدنا عليها كثيرٌ من الناس بالرغم من حاجتنا لذلك ورغبتنا فيه بالطبع , هناك ظلمٌ بيِّن نوقعه علي أنفسنا وشعور بالذنب لا يفارقنا , وإحساس برغبه في أن نغير ما نلاقي من معاناه لكننا نحبط أعمالنا بأنفسنا , وبعضنا يفشل في سعيه لذلك اذا فعل , ويكون المؤلم فعلا جهلنا بما علينا فعله أو عدم السعي بدايةَ لتجميل الحياه في أعيننا , وكأننا سقطنا في بئر الأحزان التي اخترناها برغبتنا وظللنا نرتوي منه حتي تشربنا الألم وأصبح ظلاً لا يفارقنا . وأخبر نفسي كثيرا أن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم , وأعلم يقينا أن الالتجاء الي الله هوالحل الأوحد قطعاً , وقد جربته بالفعل ولله الحمد فهو خير شفاء ودواء لهذا الداء العضال , وقد تقولين أنك تعلمين هذا جيدا ثم تتابعين حديثك لنفسك قائله .....ولكن ....... ؟؟ نعم , أنا معكِ في كل ما تفكرين ,واجيبك أن الوصول لله يتطلب سفرا وزادا ً ودروباً علينا ان نسلكها ونتتبعها حتي نصل الي ما نريد وحتي نحقق ذلك علينا السعي وبذا الجهد حتي نتخلص من أمراض أنفسنا فنتطهر وتصفو قلوبنا , ومعاً شيئاً فشيئا ً سنحاول جاهدين البحث والسعي والعمل لايضاح الحلول التي تساعدنا علي الخروج من هذا الكهف المظلم واسعاد هذه النفس المظلمه التَعِبَه حتي نتفرغ لهدف أسمي وطريق ارقي وقدره علي القيام بواجباتنا وأداء ما علينا من حقوق لأحبائنا , فلنتشارك ذلك سوياً , وأدعو الله العلي القدير أن يمنحنا البصيرة والحكمة والقدرة علي مقاومة هذا العدو النفسي البغيض ولنسأله – سبحانه -العون والعفو والرضا .

الخميس، 3 سبتمبر، 2009

رجالٌ صدقوا الله ....


(رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه ) ............... (الأحزاب23) عندما أقرأ هذه الآية الكريمه أًعجب وأحزن في ذات الوقت, فأما الحزنُ فعلي حالنا ونحن علي هذه الحال من الذل والتردي في وديان المهالك , وأما الاعجاب فبحال الأوائل الكرام , الصفوة المختاره الذين ( رضي الله عنهم ورضوا عنه )( البينه 8 ) , هم صدقوا الله .. عاهدوا وأوفوا , تاجروا وربحت تجارتهم وربح بيعهم .. باعوا الدنيا بالآخره ففازوا بهما معا ً .. هم ابتاعوا الخير كل الخير فنجوا في الدنيا والآخره .. شعروا بالفرق البين الواضح بين الظلمة والنور , بين الحق والباطل , بين الضعف والقوه و بين الذل والعزه .. هم رأوا ما عمينا عنه وابصروه بقلوبهم قبل اعينهم , بينما هو بين ايدينا وامام اعيننا فلا نستطيع التمسك به بل ولا حتي رؤيته , هم تمسكوا بما يصلح الانفس ونحن تمسكنا بما ينكس الأنفس وينحدر بها , تمسكنا بلا شئ , لا شئ ينجينا او حتي يرفعنا إلي قدر ٍ ما بل تمسكنا بأوهام وخيالات شيطانيه .. هم أحبوا الله ورسوله حباً جما , أخلصوا في حبهم صدقوا في قربهم .. بحثوا عن عزتهم في عزة دينهم , وضعوا نصب أعينهم رسالة السماء وقدروها بقدرها وخطوا بخطوات ثابته في سبيل ارساء أسسها وقيام دولتها واحقاق حقها .. هم وجدوا أنفسهم في سبيل رسالتهم , ووحققوا هدفهم في طريق الله .. هذا الطريق الذي لا يتركه عاقل ولا يتشتت عنه بصير ولا يتوه عنه صاحب حكمه , هم اختاروا بأنفسهم لأنفسهم طريق النجاه .... لكن نحن ما الذي اخترناه لأنفسنا , وهل حددنا طريقنا ؟؟ طريق النجاه ..طريق الخير والعزه ؟ و هل اخترنا رسالتنا ؟ هل حملنا هماً نحقق به سعادةً في الدنيا والآخره مثلهم ؟ , هل عرفنا الي أين نتجه ؟ وفي أي الدروب نسير ؟ وهل نحن نحيا سعداء النفس , قريري العين , وهل حقاً رضينا بالله رباً وبالاسلام ديناً وبمحمدٍ – عليه الصلاة والسلام – نبياً ورسولا فعلاً مثلهم ؟؟!! كم أسأل الله –تعالي – أن يبصِّرنا بما بصروا به ويمحو الغشاوة من علي أعيننا حتي نبصر الطريق الذي يرضيه -سبحانه -عنا , فنحقق ما حققوا ونسير علي خطاهم ونقتدي بهم فنعلو ونحيا كما يجب أن تكون الحياة .

الثلاثاء، 28 يوليو، 2009

.. في زمن الليل .. جويده..

في زمن الليل

ولدي..
لأن العمر ذاب كما تذوب الأمنيات
ولأن ليل اليأس يعصف بالبنين
ويستحل دم البنات
ولأن أيام الظلام طويلة
ولأن ضوء الصبح مات
أخشى عليك من السنين
وأنت يا ولدي وحيد في انتظار المعجزات
فالأرض يا ولدي تجور
وتأكل الآن.. النبات
* * *
ولدي
لأن الناس تعشق دائما لحم الصغير
ولأن ماء النهر يلتهم الغدير
ولأن دخان المدينة يذبح الآن العبير
لا تبك يوما يا بني بوجعك العذب النضير
فلقد أضعت العمر يا ولدي.. رفيقا للشجن
وقضيت أيامي أسب الدهر ألعن في الزمن
والدمع يا ولدي طريق التائهين
الدمع يا ولدي عزاء العاجزين
* * *
ولدي
إذا ما تهت يوما
يا صغيري في الزحام
ورأيت كل الناس تقتات الكلام
ورأيت أجساما تصيح
وتشتكي فيها العظام
ورأيت في الطرقات أطفالا تئن
على بقايا.. من طعام
ورأيت أسوارا تحيطك
لا تنم.. مثل النيام
لا تبك يوما يا بني من الزحام
فلقد قضيت العمر أبكي
ثم يصفعني الظلام
ومضت سنين العمر يا ولدي.. بكاء أو كلام..
* * *
ولدي..
إذا ما جئت يوما في طريق
ورأيت كل الناس تقتل في غريق
ورأيت يا ولدي صديقا
يرتوي بدم الصديق
لا تنس يا ولدي
بأن النار تسكر بالحريق
والناس يا ولدي رماد
أو دخان.. في حريق
ولدي
لأني لم أكن يوما رفيقا للزمن
حاربته يوما وحاربني
وصرت بلا وطن
وطني هموم حرت في شطآنها
لا أعرف المرسى وضقت من الشجن
لا فرح يا ولدي هناك
ولا أمان.. ولا سكن!!
* * *
ولدي..
لأنك يا بني تعيش في عمر سعيد
وعلى ظلالك يرقص الأمل الجديد
ما زلت يا ولدي صغيرا تحضن الفرح الوليد
وغدا تحب.. وتعرف الأشواق
تسأل عن مزيد
فإذا وجدت الحب لا تحرم فؤادك ما يريد..
فالعمر يا ولدي سنين
والهوى.. يوم وحيد
فإذا رأيت الحب يسبح في خيالك
ورأيت أشواق السنين تصير ظلا من ظلالك
لا تنس يوما يا بني بأنني
غنيت شوق العاشقين
وبأنني يوما حلمت
بأن يصير الحب بيت المتعبين
لكنني يوما
رأيت الدرب أظلم حولنا
ضاع الطريق
وتاه في قلبي الحنين
فرجعت يا ولدي رمادا
في دروب السائرين
وغدوت أغنية
تحدق في عيون الناس عن حلم السنين
قد كان حلما يا بني
من قال يا ولدي بأن الليل
يهدي التائهين؟؟!

الأربعاء، 22 يوليو، 2009

ابتسامة الحياه ....


ارتسمت اجمل ابتسامه وأرقها علي شفاة هذه المولوده الغاليه , هذه الضيفه القادمه ليس فقط الي بيت ذويها بل ضيفه علي العالم كله ... وكيف لا وهي تعد أحد أفراد هذا العالم الذي نحيا فيه لتؤثر فيه أوتتأثر به... ومع هذه الابتسامه العذبه تفكرت فيها وفي صاحبتها البريئه والتي لا تعلم بعد ما هوية العالم الذي كُتب عليها أن تعيش فيه وتحيا بين أفراده , ومجدداً تساءلت تُري كم ستدوم هذه الابتسامه علي محياها البديع و هل ستستطيع الابقاء عليها والي أي مدي وبأي قدر وأي صدق ,وفكرت في أمور الحياه تلك التي تؤثر علينا فتترك بصماتها جليةً علي شخصياتنا وتغير من أسلوب تواصلنا مع الحياه نفسها ,فتجعل أحدنا متجاوبا متفاعلا معها وتجعل آخر محبطاً ,تعيساً , بعيداً عنها ,بل وغاضباً منها أحياناً فلا يتمكن من التمتع بجمالها وأسرارها , فما الذي يدفع أحدنا للوقوع بين أنياب الحياه .. هل صعوبتها وغموضها علي بعضنا كما يقول الضعفاء والمستسلمون ؟؟ !! , لا أعتقد أن ذلك صحيحاً .... لأنه ان كان ذلك فما تبرير تناغم آخرين معها وتلاحمهم معها برغم ما يحيط بها من أحوال ومتغيرات , اذاً فالسر يكمن فينا, وفي أنفسنا .. تلك التي تعيق خطواتنا أو تذللها , و في عقولنا تلك التي تمنحنا إما الانفتاح والتناغم مع حياتنا وقبولها بكل ما فيها , وإما تذلل إنغلاقنا وتعسِّر تواصلنا والنجاح فيها , وحقيقة أن هذا عسيٌر علي بعضنا يسير علي آخرين , إلا أن قدرنا في الحياة هو أن نحياها في كبد , في ظل مقاومة ومجاهدة لهذه النفس التي كرمها الخالق –عز وجل – فلنحاول ولنجاهد ولنلزم أنفسنا طريق التيسير ولنتفاءل كما امرنا حبيبنا –المصطفي –صلوات الله وسلامه عليه – حتي نحافظ علي ابتسامة الحياه لنا , وعلي اشراقة وجوهنا وأنفسنا .

الأربعاء، 20 مايو، 2009

..صور حقائق النفس ..


نعيش بين ملايين الصور التي نراها في الحياه... فتلك صورالذكريات وتلك صور أفعالنا وتلك صور تعامل الآخرين معنا وتلك صور الأقدار.. وأخري لاختياراتنا في الحياه ... وهناك تلك التي تقبع فيها حقائق أنفسنا ... صورٌ عديده كثييييره , بعضنا يهمنا وبعضهاالآخر لايعنينا وبعضها لا يستحق النظر فيه ولا يكون لها مكان في قلوبنا ..... كل هذه الصور وأكثر ولكن أيها تستحق النظر فيها والاهتمام بتفاصيلها .. ربما علينا أن نتوقف أمام صور حقائقنا واختياراتنا وصورتقديرنا لأنفسنا ووضعها في مكانتها التي تستحق لا التي نتمني أونعتقد .. لأننا ان عرفنا حدود هذه النفس وما تحويه بين جنباتها .. استطعنا تقييم نقائصها وعيوبها وفهم ضعفها ومواطن قوتها , بل نستطيع عندها تحديد علاج أمراضها , والارتقاء بها من حال أدني الي مقام أعلي . وكم نحتاج جداً الي هذا الأمر الذي به تصفو الأنفس وتنصلح أحوالها وتستقيم بل وتتصالح مع ذاتها فيرضي عنها صاحبها , ويتقبلها , ويبدأ في تقويمها والاهتمام بما يجب أن تكن عليه من احترام وتكريم , وصلاح حال , ومنحها فرصاً لتفهم هدفها الحقيقي في الحياه , فتسيربالتقوي , وتهدف الي الخير, وترتقي الي سمو الانسان الذي كرمه الله , وتكون علي الطريق الذي اختاره الله لنا فتحقق الخلافة في الأرض وتقيم شرع الله بالحب . لكن للأسف بعضنا لا تعنيه صورته الحقيقيه أمام نفسه ,ومن ثَمَّ لا يبذل جهدا في تقييم نفسه ولا تقويمها .... بل يري نفسه أفهم وأعقل من غيره , وأصلح حالاً , وبأنه علي الصواب أبدا , فيرمي من حوله باتهامات شتي ونقد مؤلم , لأنهم في رأيه أقل فهما وحكمة منه , فهذا الصنف من البشر يستحق الشفقه لأنه يجهل أنه يؤذي نفسه بنفسه , فهو يفقد الأحبه والمخلصين من حوله .. ويبعدهم عن طريقه فلا يجد مخلصاً له ناصحاً لأنه اتخذ الكِبْرُ له صاحبا ,فتضيع منه حكمةُ اصلاحِ نفسه وتقويم روحه وفقدان الهدف الحقيقي لحياته . نسأل الله أن يرزقنا وإياكم علما نافعاً وقلباً خاشعاً وروحاً صالحه ونفساً طيبه متواضعه , وبصيرةً نري بها الحق فنستمسك به, وحكمةً من عنده سبحانه ,ويرزقنا حسن اتباعه .

الاثنين، 11 مايو، 2009

..كن ثابتاً..


ان كنت ممن يعانون ويتألمون مما يجدفي دنيا الحَزَن .. ان كنت ممن يبحث عن دروب الخير وعن سالكيه ولم تجد بعد ... ان كنت من المعتصمين بحبل النجاه , و كنت من المعتنقين لمنهج الحق ومن المتبعين لشريعة الرب – سبحانه - , ان كنت من اصحاب الأرواح الشفافه .. البريئه التي تتمني الصلاح والخير.. فتوقع ملاقاة بعض العقبات , وبعض الصعوبات وربما بعض الاحباطات والقلق والحزن ولكن عندها لا تحزن ... لاتحزن ان لم تجد من يشبهك ,ولا تغتر بصلاحك ونقاء نفسك فلست أنت نفسك ملاكاً بل أنت بشرٌ ممن خلق الرحمن فأنت قد تعصي ,وتفسد , وتذهب نفسك أحياناً الي سبل كنت تنكرها , ربما سابقا فيمن هم أمامك , وتذكر أنت بشريتك فلا تقسو علي غيرك ولاعلي نفسك ولتكن ليناً , مرناً , صبوراً ,محباً لمن حولك رغم احوالهم مهما ساءت فهم مجرد بشرمثلك ,ولا تقع في شَرَك ومكيدة الانغلاق داخل دائرة نفسك , ولاتدع نفسك سجين ذاتك وأوهامك .. بل انطلق بين الدروب المختلفه لتبصرألواناً أخري من صور الحياه ,و دع كل ما يمكن أن يؤرق روحك ويسلبك عقلك ومشاعرك وفهمك .. باعد بين نفسك وبين كل ما يمكن أن يسرقها منك أو أن يحاول تشويه نظرتها وتشتيت وجهتها الصالحه.. كن صاحب فكر راسخ صادق الاتجاه حريصاً علي الحق متبعا إياه مهما آلمك الاتباع وسط أحوال الابتداع .. كن ثابتاً ثبات الجبال في وجه العواصف.. لا تسمح لمرضي الأنفس وضعيفي الايمان بأن يتركوا بصماتهم الملوثه تنقش لوحات الخراب في نفسك الطيبه , أو أن ينفثوا سموم شرورهم وغاياتهم الطالحه الخبيثة داخل روحك , فمهما حدث فأنت الأعلي والأشرف بشرف غايتك وطريقك وصحة رؤيتك وجلال منهجك.

الأربعاء، 6 مايو، 2009

..كانت هي وكان هو ..


كانت هي ....وكانت أحلامها ..... وكان عالمها الرقيق , المتفائل , والمشرق.. حياتها كانت بعيده كل البعد عن صورة العالم الحقيقي الواقعي لأن عالمها ببساطه كان هو .... كان هو عالمها .. نعم .. بكل ما فيه .. صوته .. هدوءه .. حكمته .. عقله .. رقته .. عاطفته .. حبه لها .. روحه التي امتلكت قلبها .. كل هذا وأكثر كان يأسرها بحسن أخلاقه وطيبة مشاعره وتآلفه معها .. ميله اليها .. شغفه العاقل بها .. كم تهواه.. كم تحب لحظات حديثه معها .. تتمني ألا تتوقف كلماته أبدا .. تستمع اليه بكل شغف ولهفه .. تنصت اليه ....... تعايش أفكاره كأنها بنات أفكارها هي ..كم تعلمت منه .. كم حفظت عنه كل خير و كم أحبت دينه ..علمه ..ثقافته وخبرته , بل كانت تهوي كل دنياه كل عالمه كانا معاً دوماً .. معاً كما التوأم لا ينفصلان الا انها تبدو كابنته المدلـله ويبدو هو لها كابنها الحبيب الوحيد ....... يدافع عنها ويدفع عنها كل سوء .. و هي تحبه وتمنحه كل ما لديها وتحفظ حياته وروحه بقلبها وعقلها وروحها وتراه كل عالمها وأهلها .. تمنحه قبل أن يطلب فتجده مانحاً عطًّـاءا .. كانت تخشي عليه من كل شئ .. وكان يخاف عليها من كل شئ .. كانا معا حكاية صغيره .. رقيقه .. بديعه في عالم صعب قاسي بل مظلم أحياناً.. ولم تدرك هي تلك الحقيقه إلا حينما ودعته في مثواه الأخير في لحظات ماتت فيها روحها في العالم الحقيقي .. الواقعي ..عالم الدنيا في نفس اللحظه التي انتقلت روحه الي عالم الآخره .